...إِنَّ حَدِيثَنٰا یُحْیِی الْقُلُوبَ...

وأمير المؤمنين  يتوقع رجوعها إليه ويتطلع طلوعها عليه ـ فلما استقرت بها الدار ، قالت لأمير المؤمنين  : يا ابن أبي طالب عليك السلام  : اشتملت شملة الجنين ، وقعدت حجرة الظنين ، نقضت قادمة الأجدل ، فخانك ريش الأعزل ، هذا ابن أبي قحافة يبتزني نحيلة  أبي وبلغة  ابني ، لقد أجهر في خصامي ، وألفيته ألد في كلامي ، حتى حبستني قيلة نصرها ، والمهاجرة وصلها ، وغضت الجماعة دوني طرفها ، فلا دافع ولا مانع ، خرجت كاظمة ، وعدت راغمة ، أضرعت خدك يوم أضعت حدك ، افترست الذئاب وافترشت التراب ، ما كففت قائلا ، ولا أغنيت باطلا ولا خيار لي ، ليتني مت قبل هنيئتي  ، ودون زلتي  ، عذيري الله منك  عاديا ، ومنك حاميا ، ويلاي! في كل شارق  ، مات العمد ، ووهت  العضد ، شكواي إلى أبي ، وعدواي إلى ربي ، اللهم أنت أشد  قوة وحولا ، وأحد  بأسا وتنكيلا

سند حدیث: بحارالأنوار، ج 29، ص 234
اشتراک گذاری در facebook
فیسبوک
اشتراک گذاری در google
گوگل+
اشتراک گذاری در twitter
توئیتر
اشتراک گذاری در linkedin
لینکداین
اشتراک گذاری در whatsapp
واتساپ
اشتراک گذاری در telegram
تلگرام
اشتراک گذاری در email
ایمیل
اشتراک گذاری در print
چاپ
اشتراک
ایمیل برای
guest
0 نظر
بازخوردهای درون متنی
مشاهده همه دیدگاه‌ها
0
نظری دارید؟ لطفاً آن را ثبت کنید.x